الفرق بين برنامج الأوشا الامريكية والنيبوش البريطاني

0 154
دورات الأوشا للصناعات العامة والنيبوش الدولية العامة هي شهادات للإلمام العام بالسلامة والصحة المهنية إحداها أمريكية (أوشا) والأخرى بريطانية (نيبوش) ونظرا لإختلاف المدرستين فإن المحتويات مختلفة والحصيلة العلمية مختلفة، وللايضاح الأوشا يغلب عليها الجوانب التطبيقية والمعايير وأساليب تنفيذ الأعمال الخطيرة وكيفية استخدام osha standards المتاحة علي الانترنت واستخلاص المعلومات منها وعلى سبيل المثال عند الكلام عن منع السقوط في برامج الأوشا تجد نفسك أمام خضم من الاطوال والأبعاد والقدرات الاحتمالية الدنيا لوسائل منع السقوط مثل الدرابزين والأحزمة أو عند الكلام عن السوائل القابلة للاشتعال وكيفية تصنيفها طبقا لمواصفاتها الفيزيائية ومعنى الملصقات علي العبوات الخاصة بها سواء الاكواد أو الأرقام . لذلك بشكل عام الاوشا تعتبر برنامج تطبيقي يعطيك المفاتيح الاساسية لمعرفة كل ما يهم السلامة في أي صناعة وتجعلك ملم بما حولك وتتميز برامج الأوشا بأنها غاية في الوضوح واختباراتها تقيس مستوى تحصيل الدارس للمحتوى العلمي والمهارات المطلوبة بصرف النظر عن مهارات الصياغة اللغوية. كما أن ادارة الأوشا الأمريكية إدارة حكومية تعتمد المحاضرين المؤهلين للقيام بأعمال التدريب وتوفر لهم الكارنيهات الدالة علي حضور واجتياز الدارسين للدورة والاختبارات بسلاسة دون مغالاة أو النظر إلى الربحية فهي غير هادفة للربح.

أما النيبوش تركز بشكل أساسي علي فلسفة ادارة أمور السلامة والصحة المهنية بالمنشاءات المختلفة من حيث نظم الادارة المعتمدة عالميا، المعايير المختلفة التي قد تؤثر علي سلامة العاملين من معايير ذات علاقة بالمنشأة أو المعايير الشخصية لدى العاملين(النفسية الجسدية المهارية عوامل الرفض…إلخ)، أسلوب ادارة وتقييم المخاطر ، الحوادث وتحليلها، مع الجوانب التطبيقية للسلامة بشكل ينمي قدراتك الشخصية علي تحليل الاعمال التي تقوم بها وكيفية تأمينها بشكل فلسفي مع تجنب الحديث عن الأرقام أو الاكواد التطبيقية المفصلة التي يذخر بها برنامج ألاوشا، واختبارات نيبوش غاية في الدقة ومعيار حقيقي لمستوى الدارس ومدي تحصيله وقدرته علي الصياغة اللغوية لما تحوية رأسه من أفكار. لذلك الحاصلين علي تقديرات عالية فيها معروف مستواه من حيث قدرات اعداد التقارير الفنية والمهارات اللغوية المتعلقة بمجال السلامة. أما النيبوش كمنظمة غير حكومية بريطانية تعتمد علي هذه النوعية من الخدمات لتحقيق ربحية تدعم نشاط المنظمة لذلك فإن النيبوش لا تعتمد محاضرين مستقلين كما هو الحال في الأوشا وإنما تعتمد هيئات تدريب لديها الموارد البشرية والمؤهلات اللازمة لتقديم التدريب وفي الغالب هي شركات ومراكز تدريب بريطانية كبرى لها فروع أو مكاتب تمثيل بالمنطقة العربية

والخلاصة أن الأوشا والنيبوش منهجين مختلفين لا يمكن الاستعاضة عن أحدهما بالأخر وإن كانا علي المستوى العالمي شهادتين متكافئتين.

dorar tammam post

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

...تحميل...