الــــــعـــين

0 225
الــــــعـــين
نستعمل أعيننا في هذه الأيام أكثر من استعمال أسلافنا لها , فنحن نقود سيارات ونواجه التلفاز ساعات طوال , ونقرأ كتبا وصحفا , ونشاهد (أفلاما). وعلي الرغم من هذا الاستخدام المكثف يبدو بصرنا قادرا على مواجهة كل هذه المتطلبات دون إجهاد مفرط.العين قطعة هندسية عجيبة وضخمة إلي حد لا يصدق – آلة تصوير تتمتع بتكيف ذاتي لحظي مع جهاز نزح وإصلاح مبيت (داخلي). تنظر هذه الآلة التي هي في غاية الحساسية إلي العالم من محجر مبطن محمي , ولا تحتاج من صاحبها إلا إلى عناية معتدلة لكي تؤمن خدمة جيدة ومتواصلة مدي الحياة.

التركيب التشريحي والوظيفي للعين:

تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

يبلغ نصف قطر كرة العين نحو 2.5 سم , كما أنها تتألف من ثلاث طبقات أساسية مرتبة من الخارج نحو الداخل علي النحو الآتي: الصلبة Sclera و المشيمية Choroid و الشبكية Retina.

تتألف الصلبة من نسيج ضام معتم للضوء في جميع مناطق كرة العين الخلفية ولكنه يتبدل بعض الشيء في الأمام فيصبح شفافا وأكثر تحدبا ويشكل بنية تعرف باسم القرنية Cornea. أما الطبقة المشيمية فإنها تمتاز بغناها بالأصبغة وبأعداد من الأوعية الدموية الغزيرة التي تخترقها. ويتبدل شكل هذه الطبقة في الناحية الأمامية لتؤلف الجسم الهدبي Ciliary body والقزحية Iris.

تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

الجسم الهدبي هو بنية دائرية تحتوى علي الغدد الهدبية والعضلات الملساء. وتشاهد أربطة معلقة صادرة عن الجسم الهدبي ومتصلة من نهايتها الأخرى مع النطقية أو رباط العدسة. والعدسة Lens بلورة ثنائية التحدب. أما القزحية فهي الجزء الملون من العين , وتحتوى علي فتحة في مركزها تدعي حدقة العين ( إنسان العين – البؤبؤ Pupil ) . كما أنها تحتوى علي ألياف عضلية ملساء دائرية وأخرى شعاعية أو طولية التوضع. وتكون مهمة هذه الألياف التحكم في مدى أتساع فتحة العين (حدقة العين) من خلال تقلص الألياف الدائرية الذي يضيق أو يقبض الحدقة , أو من خلال تقلص الألياف الشعاعية أو الطولية الذي يوسعها ويترافق هذا العمل بتحوير كمية الضوء الداخلة إلى العين.

أما الشبكية , فأنها تشغل الثلثين الخلفيين من المشيمية وتحتوي على مستقبلات الضوء المعروفة باسم العصي (النبابيت) والمخاريط. هذا وتقع إلى الأنسي من محور كرة العين الأمامي الخلفي ألياف العصب البصري optic nerve التي تغادر العين. وهي تؤلف ما يدعي بالقرص البصري optic disc الذي يقدر قطره بنحو 1.5 ملم. ونجد على بعد 3 ملم وحشي المنطقة أنفة الذكر , وبالقرب من المحور الأمامي الخلفي لكرة العين , بنية عظيمة الأهمية هي اللطخة الصفراء وفي مركزها انخفاض صغير يدعي الحفيرة المركزية.

ويملأ الفراغ الكائن بين شبكية العين وعدستها مادة هلامية شفافة , تدعي الخلط الزجاجي أو الجسم الزجاجي viterous body. أما الحيز المحصور بين القرنية من الأمام والعدسة والقزحية من الخلف , فأنه يدعي حجيرة العين الأمامية anterior chamber. أما الحجيرة الخلفية posterior chamber للعين فأنها تتمثل في ذلك الممر الضيق المحصور بين القزحية من الأمام والعدسة والجسم الهدبي من الخلف. ويملأ الحجيرتان الأمامية والخلفية خلط مائي .

وتصيب العين جملة من الأمراض العضوية والوظيفية وفي موضوعنا هذا سنركز على اضطرا بات واعتلال الوظيفة البصرية للعين.

تكاد أن تكون العين مستديرة إلا عند مقدمتها حيث يوجد انتفاخ بسيط. عرض العين في الأطفال حوالي ثلاثة أرباع بوصة تزداد إلى بوصة في الشخص البالغ. من هذا يتضح أن العين لا تنمو كثيرا مع نمو الجسم. تتكون العين من الأجزاء التالية:

– غشاء خلوي مخاطي (الظهارة Epithelium) :
عبارة عن طبقة واقية رقيقة، من الخلايا تغطي سطح القرنية.

– القرنية Cornea :
نسيج قوي شفاف، مقوس، بشكل كروي، تقوم بدور نافذة العين. القرنية هي عنصر التركيز الرئيسي للعين. فحين يدخل الضوء العين ينكسر بواسطة بالقرنية.

– القزحية Iris :
الجزء الملون المرئي، للعين الذي يوسع ويقلص الفتحة المركزية للعين.

– الحدقة – إنسان العين – البؤبؤ Pupil :
الفتحة المركزية التي تسمح للضوء بالمرور لداخل العين.

– العدسة Lens :
قرص مرن بلوري شفاف، محدب الوجهين يفيد في التركيز، ويقع خلف الحدقة. تسيطر عضلات على شكل العدسة بطريقة تلقائية ليتم التركيز. كلما تقدمنا في العمر تقل مرونة العدسة ومطاطيتها،
وتسمى هذه الحالة “قصو بصر presbyopia” مما يؤدي إلى صعوبة في التركيز على الأشياء القريبة مثل صحيفة أو كتاب. وهذا هو سبب احتياج البعض لنظارة قراءة بعد سن الأربعين .

– العدسة الطبيعية :
العدسة مع تقدم العمر

– الشبكية Retina :

عبارة عن غشاء حساس للضوء يبطن الحائط الخلفي للعين. شبكية العين هي الجزء المدرك منالعين ،
الطبقة العصبية الحساسة للعين التي تستقبل الضوء وتحوله إلى نبضات كهربائية ترسل عن طريق العصب البصري إلى الدماغ ليتم ترجمة هذه الإشارات إلى صور محسوسة.

وتتكون من طبقتنين:

1- طبقه خارجية (الطبقة الصبغية الطلائعية retinal pigmented epithelium)

2- طبقة داخلية (الغشاء البصري العصبي sensory retinal layer)
في حال حدوث انفصال في الشبكية retinal detachment فان ذلك يعني الانفصال بين هاتين الطبقتين

تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

تركيب الشبكية (تقسيمها على أساس علم الأنسجة):

عبارة عن عشر طبقات وهي مرتبة من الخارج إلى الداخل كما يلي:

1- الطبقة الطلائية الصبغية pigment epithelium

2- طبقة العصيات والمخاريط rods and cons layer)

3- الغشاء المحدد الخارجي outer limiting membrane

4- الطبقة النووية الخارجية outer nuclear layer

5- الطبقة الضفيرية الخارجية external plexiform layer

6- الطبقة النووية الداخلية inner nuclear layer)

7- الطبقه الضفيرية الداخلية internal plexiform layer

8- طبقة الخلايا العقدية ganglion cell layer

9- طبقة ألياف العصب البصري optic nerve fibers layer

10- الغشاء المحدد الداخلي inner limiting membrane

تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

الشبكيـة
تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.
في العادة، تشكل الشبكية بؤرة الضوء الوافد إلى العين، فتتولد الصورة
التي تنتقل إلى المخ عبر العصب البصري. وهذه الشبكية هي عبارة عن غشاء دقيق يشتمل
على نهايات عصبية، وهي تتصل بالجدار الخلفي لمقلة العين.
في بعض الحالات، تنفصل
هذه الشبكية ولا يرتكز الضوء عليها، مما يؤدي في غالب الأحيان إلى العمى. وفي
الواقع، انفصال الشبكية هو حالة ينّ تنجم عن الإفراط في
استهلاك الأطعمة المسببة
للتمدد، وبخاصة السوائل.
ولفهم هذه العملية، قم بلصق ورقتين مع بعضهما البعض ثم
ضعهما في المياه. ستلاحظ بعد فترة وجيزة أنهما قد بدأتا
بالانفصال.
وإن الطب الحديث يعالج انفصال الشبكية عن طريق عملية
دقيقة تعيد الشبكية إلى مكانها. ولكن بما أن هذه العملية تعالج العارض لا السبب،
فإن الانفصال سيعود ليظهر بعد عدة سنوات.
أما العلاج
الفعلي لانفصال الشبكية فيتمثل بإتباع نظام الماكروبيوتك الغذائي النموذجي مع إجراء
التعديلات التالية:
1- ضبط كمية السوائل المستهلكة
2- ضبط كمية
الفواكه المستهلكة
3- الانقطاع عن السكر لأنه يتحول في الجسم إلى ماء
4- تجنب
الخضر النيئة
5- تجنب عصير الفواكه
6- التقليل من كمية المياه المستخدمة في
الطهي.
هذه الاقتراحات تهدف إلى التقليل من فائض المياه المتراكم في الجسم
والمتسبب بانفصال الشبكية. فعندما تقل كمية المياه في الجسم، تلتحم الشبكية مجدداً
ويعود البصر تدريجياً.
ويمكن أيضاً استخدام زيت السمسم المحمص لمعالجة هذه
الحالة، باعتبار أنه ين،.قادر على طرد فائض المياه الين أيضاً. في هذه الحالة، يتم
تسخين كمية قليلة من زيت السمسم المحمص، ثم تنقى بترشيحها عبر قطعة قطن معقمة.
بعدها يوضع زيت السمسم المحمص في زجاجة قطرة، وتقطر منه نقطة أو نقطتان في العين يومياً حتى
تشفى.
قِصر البصر

في هذه الحالة، يقع الضوء الوافد إلى العين أمام الشبكية بدلاً من
أن يقع عليها.

وتنجم هذه الحالة عن سببين رئيسين:
الأول
هو ما يحدث عندما تطول مقلة العين نتيجة الإفراط في
استهلاك الأطعمة ين أو المسببة للتمدد، علماً بأن عدسة العين لا تشهد أي تغير. وفي
الواقع، إن 95% من حالات قصر البصر تنشأ عن هذا السبب.
أما السبب الثاني فهو ما
يحدث عندما تنكمش عدسة العين وتبقى المقلة على
حالها نتيجة الإفراط في استهلاك الأطعمة يانغ كالملح واللحوم.
ولمعالجة
النوع الأول من قصر البصر، يبدأ المريض بإتباع نظام الماكروبيوتك الغذائي النموذجي
مع الحد من استهلاك الأطعمة الين وضمناً السوائل.
أما معالجة النوع الثاني من
قصر البصر، فتكون أيضاً بإتباع نظام الماكروبيوتك الغذائي النموذجي مع التركيز على
الأطعمة الين وتحضيرها بطريقة ين.
وفي الحالتين، تتحسن حالة المريض
تدريجياً.

طول
البصر
تتجلى هذه الحالة عندما تكون مقلة العين أصغر أو أكثر انكماشاً
من المعتاد، وعندها يقع الضوء الوافد إلى العين على نقطة خلف الشبكية
مما يسبب طول النظر.

غالباً ما يصاب الأطفال بهذه الحالة بين عمر
الخمسة أشهر والسنة نظراً لصِغر مقلة العين لديهم.
أضف إلى ذلك
أن العديد من كبار السن يعانون من طول البصر نتيجة لانكماش مقلة العين مع التقدّم في السن.
أما معالجة هذه الحالة اليانغ، فتقتضي إتباع نظام الماكروبيوتك الغذائي
النموذجي والانقطاع عن اللحوم والمنتجات الحيوانية الأخرى، واستخدام الملح باعتدال
وزيادة كمية الزيت المستخدمة في الطهي.
الحَـــول
يتم التمييز بين ثلاثة
أنواع من الحول:

تكبير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

في
النوع الأول، تتجه حدقة العين نحو الداخل باتجاه
الأنف، نتيجة الإفراط في استهلاك اللحوم والبيض والملح. وتكون معالجة هذا النوع من
الحول بإتباع نظام الماكروبيوتك الغذائي النموذجي مع تقليل استهلاك الملح واللحوم
أو الانقطاع نهائياً عن المنتجات الحيوانية.
أما النوع الثاني من الحول،
تتجه حدقة العين نحو الخارج، وينجم عن
فرط استهلاك الأطعمة المسببة للتمدد، ويعالج بإتباع نظام الماكروبيوتك الغذائي
النموذجي مع ضبط استهلاك الأطعمة ين.
وفي النوع الثالث من الحول، تتجه إحدى
حدقتي العين نحو الداخل، فيما تتجه
حدقة العين الأخرى نحو الخارج.
وتعود هذه الحالة إلى فرط استهلاك الأطعمة ين ويانغ على حدٍّ سواء. وعلاج هذه
العالة يكون بإتباع نظام غذائي متوازن.
عمـى الألـــوان

نميّز بين نوعين
رئيسين من عمى الألوان:
أولهما ينشأ عن فرط استهلاك اللحوم
والمنتجات الحيوانية الأخرى والملح. وفي هذه الحالة، يعجز المصاب بعمى الألوان عن
تمييز اللون الأحمر، وهو لون من نوع اليانغ.
أما النوع الثاني من عمى
الألوان، فينجم عن فرط استهلاك الأطعمة ين. وفي هذه الحالة، يعجز المصاب عن تمييز
اللونين الأزرق والأخضر.
يُعالج عمى الألوان بنوعيه من خلال نظام
الماكروبيوتك الغذائي النموذجي.
وفي حالة الإصابة بعمى الألوان اليانغ، يتوجب
على الشخص المصاب أن يستهلك الملح باعتدال وتجنب المنتجات الحيوانية بمعظمها، ويركز
على الأطعمة الين.
أما إن كان عمى الألوان من نوع الين، فعندها يتم التركيز على
الأطعمة اليانغ التي ينبغي طهوها عندئذ بطريقة يانغ أيضاً.
وللعين علاقة
وثيقة بالكبد والأعضاء الجنسية. ولدى معالجات اضطرابات العين، لا بد في المقام
الأول من الالتزام بنظام غذائي صحي، بالإضافة إلى بعض العلاجات الأخرى، كقطرة زيت
السمسم. في الوقت نفسه، ينبغي أن نأخذ بعين الاعتبار علاقة العينين بالكبد، فنستخدم
كمادات الزنجبيل الساخنة لمعالجة هذا العضو.
أضف إلى ذلك أن ممارسة بعض
التمارين البسيطة قد تكون مفيدة للعين. فعلى سبيل المثال، تُغلق العين وتغطى براحة اليد، ثم
يتم تحريكها من الأعلى إلى الأسفل ومن اليمين إلى اليسار وفي حركة دائرية في اتجاه
عقارب الساعة ثم عكس اتجاهها، وتعاد كل حركة 3مرات تقريباً قبل الانتقال إلى الحركة
التالية.
وقد سبق وأشرنا في فصل (فن التشخيص) إلى نقاط الضغط الأساسية
المفيدة في تشخيص اضطرابات العين ومشاكلها. ويمكن في
الواقع تدليك هذه النقاط أو كيّها بالموكسا أو بالسيجارة لمعالجة أي اضطراب في
العين. وغالباً ما تترافق مشاكل العين مع ضغط على جانبي
الرأس ومؤخرة العنق. ولكن تدليك هذه المواضع يزيل الضغط أو التوتر، ويسرّع في عملية

الشفاء.
الـــزّرق

ينشأ الزرق عندما تزيد كمية السوائل في مقلة
العين، فتحدث ضغطاً غير طبيعي على أجزاء الأخرى من العين. وإن هذا الضغط الناجم عن
الإفراط في استهلاك السوائل قد يتلف الشبكية وأجزاء من العصب البصري، وهو غالباً ما
يؤدي إلى العمى.
الطب الحديث يعالج هذه الحالة بسحب فائض السوائل من العين، إلا
أنه ونتيجة لإهمال سبب الحالة، يعود الزرق مجدداً بعد مرور عدة أسابيع أو أشهر بفعل
الإفراط في استهلاك السوائل.
من ناحية أخرى، قد ينشأ الزرق عن استهلاك أطعمة
أخرى كالسكر والحليب والفواكه. وغالباً ما يترافق الزرق مع الإصابة بداء السكري، إذ
أن كليهما ينشأ عن تناول الأطعمة نفسها.

أما مقاربة الماكروبيوتك لعلاج هذه
الحالة، فمشابهة لتلك الموصى بها في معالجة الساد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

...تحميل...