الأمراض المهنية

0 70

الامراض المهنية

اولا : تعريف المرض المهني :

 اختلفت الهيئات العلمية والقانونية والدولية في تعريف المرض المهني ولم تصل هذه الجهات الي اتفاق عام بشان هذا التعريف ,اذ نجدها تختلف في مدي تحديد العلاقة بين المرض والمهنة, فمثلا عرفته هيئة العمل الدولي في توصيتها رقم 67 لسنة 1944 بانه (كل مرض تكثر الاصابة به بين المشتغلين في مهنة ما او مجموعة من المهن دون غيرها ) .

وفي المملكة المتحدة عرف المرض المهني بانه ( ما ينشا من خطورة خاصة متعلقة بالعمل ولسيت خطورة عامة يتعرض لها عامة الناس )

اما في الولايات المتحدة فيختلف تعريفه من ولاية الي اخري وفي تعريف ولاية واشنطن نص علي ( انه المرض او العدوي التي تنشا نتيجة مزاولة عمل مادي تتفق طبيعته مع ذلك المرض وان يكون العمل ذا مخاطر زائدة ) .

وفي جمهورية مصر العربية تلاقي المشرع الصعوبات البالغة لاثبات كون المرض مهنيا من عدمه الي تحديد الامراض المهنية علي سبيل الحصر في جدول مزدوج الحاقا بقانون التامين الاجتماعي رقم 79 لسنة 1975 بمعني ان يرد في احد جانبيه اسم المرض وفي الجانب الاخر ومقابلة بيان المهن او الاعمال التي يتعرض فيها العامل للاصابة بهذا المرض كما هو مبين بالجدول المرفق .

فاذا اصيب احد العاملين باحدي هذه المهن بالمرض المقابل لها في الجدول اعتبر هذا المرض مهنيا ويؤدي تحديد الامراض المهنية بطريقة الجدول الي الحد من المنازعات القانونية ولكن من الناحية الاخري يعتبر نظاما قاصرا ويجب التخلص منه لانه مهما كان من توسيعه فان ثمة الامراض المهنية لا تجد طريقها الي هذا الجدول وقت التشريع ومن ثم لا يتمتع المصابون بها بالمزايا المادية التي حددها القانون من علاج مجاني ومن تعويضات في حالة ثبوت الععجز ومن صرف المرتب كاملا اثناء فترة العلاج .

لذلك فقد نص القانون علي جواز اضافة بعض الامراض اليه بقرار تشريعي من وزير التامينات الاجتماعية اذا ما اتضح لذلك لزوم او ضرورة .

ثانيا : الامراض المهنية الواردة 

وقد الحق المشروع بهذل القانون  جدول الامراض المهنية متضمنا 35 مرضا مهنيا وقد اوردت هذه الامراض في شكل جدول مزدوج كما سبق الاشارة الي ذلك واذا استعرضنا هذا الجدول فاننا نلاحظ انه يحتوي مجموعات من الامراض تتشابه في اسبابها وطريقة الاصابه بها وعلي الاساس يمكن ارجاع الامراض المهنية في اسبابها الي ثلاثة مخاطر رئيسية وهي  :

 1- المخاطر الطبيعية  :

  تاثر العين من التعرض المتكرر للوهج والحرارة المرتفعة والضوء الشديد ( الكاتاراكتا المهنية ) 

  شدة الضوضاء وتاثيراتها الضارة علي السمع ( صمم مهني )

 الاعراض والامراض الناتجة عن التعرض لتغييرات الضغط الجوي ( مرض القيسون )

 التعرض للمواد ذات النشاط الاشعاعي مثل الراديوم ,…….. , واشعة ,……….

الاهتزازات الموضعية وتاثيراتها الباثولوجيه علي العظام والمفاصل الصغري لليدين 

الاشعاعات الغير مؤينه مثل : الاشعة فوق البنفسجية – الاشعة تحت الحمراء 

 

2 – المخاطر الكيماوية :

أ- التسمم بالمعادن الثقيلة ومضاعفاتها مثل : الرصاص– الزئبق– الزرنيخ–الانتيمون– الكاديوم – البريليوم

ب – الاتربة التي تؤدي الي ما يسمي بامراض الغبار الرئوي

(pnumoconiosis) اتربة غير عضويه تؤدي الي تليفات بالرئتين مثل

– السليكوزس (silicosis) نتيجة التعرض لاتربة السيلكا الحرة في بعض المهن مثل عمال المناجم والمحاجر وصناعة الزجاج والبللور .

– الاسبستوزس (asbestosis) نتيجة التعرض لالياف الاسبستوس ( الحرير الصخري ) في صناعة تيل الفرامل والمواسير الاسمنتيه المختلطة بالاسبتوس والملابس الواقية من الحريق .

– التلكوزس (Talcosis) نتيجة التعرض لاتربة التلك الصناعي ( الطباشير الفرنسي ) في بعض صناعات البويات والكاوتشوك , ……. .

2- اتربة عضوية : مرض البسينوزس (Byssinosis ) نتيجة التعرض لغبار القطن والكتان والجوت حيث تؤدي الي اعراض تشبه الربو الشعبي .

 

ج- المخاطر الصحية الناتجة عن الغازات والابخرة :

وتنقسم هذه الغازات من حيث تاثيرها الي :

1- غازات خانقةبسيطة : ونتيجة تسربها تحل محل الهواء الجوي فتقل نسبة الاكسجين المستنشق فتؤدي الي الاختناق وفي حالة التهوية واستنشاق الاكسجين تزول اعراض الاختناق ومثال لهذه الغازات ثاني اكسيد الكربون – الهيدروجين – الميثان – الايثان – الارجون .

2- غازات خانقة كيماوية مثل : اول اكسيد الكربون – السيانور – كبريتيد الهيدروجين .

3– الغازات المهيجة مثل : الامونيا – الكلور – ثاني اكسيد الكبريت – فلوريد الهيدروجين – ثاني اكسيد النيتروجين .

د- المخاطر الصحية الناتجة عن التعرض للمذيبات العضوية :

1- التسمم بالبنزول (Benzol) وجميع مشتقاته : حيث يكون تاثيره الضار علي نخاع العظم وبالتالي علي مكونات الدم .

2- المواد البتروليه سواء سائلة او غازية : يكون تاثيره الضار علي الجلد – الجهاز التنفسي – الجهاز العصبي .

3- التسمم بالكحول والحليكول والكيتون بانواعه المختلفة : التسمم بالكحول الميثيلي (Methyl Alcohol ) يؤدي الي تاثير ضار علي الجهاز العصبي وخاصة العصب البصري ويؤدي الي العمي في حالة التسمم الشديد .

الكحول الايثيلي (Ethyl Alcohol)  تاثيره يكون علي الجهاز العصبي عامة والكبد .

الجليكولات (e.g Ethy Glycol ) : تاثيرها يكون علي الجهاز العصبي وقد يؤدي الي ضرر شديد بالكلي (Acute tubular necrosis) الكيتون e.g (Acetone  قليل السميه ويؤدي الي تهيج الغشاء المخاطي للعين – الانف – الزور وتزول هذه التاثيرات مع التهوية .

رابع كلورور الكربون (Carbon tetrachloride)  له تاثير ضار علي الجهاز العصبي – الكلي – الكبد – مهيج للجلد – العين .

ذ- التسمم بالنترات والنيتريتات والنيتروجلسرين .

ر- التسمم بمبيدات الافات

3 المخاطر الحيويه :

وهي الامراض الناتجة عن التعرض للميكروبات الحية مثل : 1- امراض الحميات المعدية

2- الدرن ( السل )      3-  الجمرة الخبيثة         4- السقاوة .

ثالثا :  الفحص الطبي الابتدائي

تتولي الهيئة العامة للتامين الصحي اجراء فحص طبي ابتدائي عام لكل مرشح لعمل يعرضه لاحد الامراض المهنية المنصوص عليها بالجدول رقم (1) المرافق لقانون التامين الاجتماعي المشار اليه للتحقيق من لياقته للقيام بهذا العمل وذلك قبل تسلمه العمل , ويراعي في اجراء الفحص الطبي طبيعة العمل ونوع المرض المعرض له المرشح للعمل رابعا :  الفحص الطبي الدوري

يهدف الفحص الطبي الدوري الي اكتشاف المرض المهني في اطواره الاولي قبل ان تظهر علاماته و اعراضه وبذلك يكون الامل في نجاح العلاج كبير كما ان اكتشاف حالات المرض المهني تنبيء بوجود الخطر الذي يجب ان يعزل عنه العامل المصاب ثم ضرورة اتخاذ كافة الاحتياطات والسبل لازالة هذا الخطر وحماية غيره من العاملين – وبذلك يكون الفحص الطبي الدوري مقياسا لفاعلية طرق الوقاية وضمانا اانجاح في العلاج .

 وقد الزم القانون المشار اليه الهيئة العامة للتامين الصحي بفحص العاملين المعرضين للاصابة باحد الامراض المهنية الواردة بالجدول رقم (1) الملحق بهذا القانون وذلك في اوقات دورية طبقا لما هو وارد بقرار وزير التامينات الاجتماعية رقم 218 لسنة 1977 في شان شروط واوضاع اجراء الفحص الطبي الدوري للعاملين المعرضين للاصابة باحد الامراض المهنية النظام التالي :

يجري الفحص الطبي الدوري للمؤمن عليهم في الاوقات الدورية الاتية :

  • مرة كل ستة اشهر بالنسبة للعمال المعرضين للامراض المهنية الاتية :
    • التسمم بالرصاص ومضاعفاته اذا كانت طبيعة عملهم تعرضهم لابخرة الرصاص .
    • الاعراض والامراض الباثولوجية التي تنشا عن الراديوم والمواد المماثلة ذات النشاط الاشعاعي – واشعة اكس .
    • التسمم بثاني كبريتور الكربون ومضاعافاته ( احد مركبات الكبريت ) .
    • التاثر بالكروم وما ينشا عنه من قرح ومضاعفاته في عمليات الدباغة .
    • التسمم بالننزول ومركباته او مشتقاته ومضاعافاته .
  • مرة كل سنه بالنسبة الي العمال المعرضين لامراض المهنية الاتية :
    • التسمم بالرصاص ومضاعفاته في غير العمليات التي تعرض لها العمال لابخرة الرصاص .
    • التاثر بالكروم وما قد ينشأ عنه من قرح ومضاعفات في غير صناعة الدباغة .
    • التسمم بالزئبق ومضاعفاته . 4- التسمم ب ( الزرنيخ – الفسفور – المنجنيز – الكبريت – الانتيمون ) ومضاعفاتهم .
  • سرطان الجاد الاولي والتهابات الجلد والعيون المهنية . 6- تاثر العين من الحرارة والضوء وما ينشأ عنها من مضاعفات .

7-  التاثر بالنيكل وما بنشأ عنها من مضاعفات   8- التسمم يالبترول او غازاته او مشتقاته ومضاعفاته .

8- التسمم بالكلور وفورم ورابع كلورور الكربون . 9- التسمم برابع كاورور الاثيل وثالث كاورور الاثيلين والمشتقات الهالوجينية الاخري للمركبات الايدرو كربونية من المجموعة الاليفاتيه .

3– مرة كل سنتين بالنسبة الي العمال المعرضين للاصابة بباقي الامراض المهنية بالجدول المشار اليه ( امراض الغبار الرئوي )  :

كما اوضح  هذا القرار ايضا الفحوص الطبية المساعدة التي يجب اجراؤها للمعرضين حسب نوعية كل مرض كالاتي :

  • حالة الدم والجهاز العصبي و الجهاز الهضمي والبولي بالنسبة للمعرضين للتسمم بالرصاص .
  • حالة الجهاز العصبي والهضمي والبولي بالنسبة للمعرضين للتسمم الزئبقي .
  • حالة الجهاز العصبي والجلد والاغشية المخاطية بالنسبة للمعرضين للتسمم بالزرنيخ .
  • حالة الجهاز الدوري والمجاري التنفسية العليا بالنسبة للمعرضين للتسمم بالانتيمون .
  • حالة الفك السفلي والاسنان والعظام بالنسبة للمعرضين للتسمم بالفسفور .
  • حالة الدم والجهاز العصبي والجلد بالنسبة للمعرضين للبنزول .
  • حالة الجهاز العصبي والصدر والجلد بالنسبة للمعرضين للتسمم بالمنجليز .
  • حالة الجهاز التنفسي والقلب والاغشية المخاطية بالنسبة للمعرضين للتسمم بالكبريت .
  • حالة الجلد للعمال المعرضين للتاثير بالكروم والنيكل .
  • حالة الجهاز التنفسي والعيون للمعرضين للتسمم بالكلور والفلور .
  • حالة الجهاز التنفسي والجلد والعيون للمعرضين للتسمم بالبنزول .
  • حالة الكبد والكلي والقلب والجهاز الهضمي للمعرضين للتسمم بالكلوروقورم ورابع كلورور الاثيل وثالث كلورو الاثيلين والمشتقات الهالوجينية الاخري للمركبات الايدروكبرونيه من المجموعات الاليفاتية .
  • حالة الدم والجلد والعيون ومدي امتصاص الاشعاع للمعرضين للامراض والاعراض الباثواوجية الناتجة عن الراديوم او المواد ذات النشاط الاشعاعي واشعة اكس .
  • حالة الجلد والعيون للمعرضين للاصابة بسرطان الجلد الاولي والتهابات الجلد والعيون المزمنه .
  • حالة العيون للمعرضين لتاثر العين من الحرارة والضوء الشديد .
  • حالة الجهاز التنفسي ( الصدر ) بما في ذلك الفحص بالشعة بالنسبة الي العمال المعرضين لامراض الغبار الرئوي ( بيوموكونيوزس – ومرض الدرن )

طرق الوقاية من الامراض المهنية

 حيث ان الامراض المهنية في الغالبية العظمي منه امراض مزمنة نتيجة التعرض للمخاطرة الطبيعية او الكيميائية لفترات زمنية طويلة فيكون الهدف الاساسي من علاج او التقليل او منع المرض المهني هو الوقاية منه قبل حدوثه وعليه فتكون السيطرة والوقاية من المرض المهني يلتزم بالقواعد المتبعة في هذا الشأن :

اولا الوسائل الهندسية : 1- الاحلال : استبدال مادة خطرة بمادة اقل خطورة وبكفاءة عالية او استبدال تكنولوجيا متطورة اقل خطورة من المستخدمة الخطرة .

  • العزل : عزل واستبعاد العمليات الخطرة بعيداعن باقي العمليات الاخري الاقل خطورة .
  • التقفيل ( التسوير ) : للاجزاء من الالة لمنع تسرب أي اتربه او غازات في بيئة العمل مع وضع برقع فوق مصدر التسرب لتجميعه وشفطه وطرده خارج بيئة العمل حسب الاشتراطات الهندسية .
  • التهوية الجيدة .
  • استخدام ملابس الوقاية الشخصية حسب طبيعة التعرض .
  • ترطيب الارضيات : لمنع انتشار وتصاعد الاتربة في جو العمل وخاصة التي يؤدي الي امراض الغبار الرئوي .

ثانيا :  الوسائل الطبية :

الفحص الطبي الابتدائي – الفحص الطبي الدوري – التغذية الجيدة – التوعية الصحية بالمخاطر تبعا لنوعية العمل – الاسعافات الاولية .

ثالثا : القياسات البيئية : قياسات تركيزات الاتربة او الابخرة او الغازات او مستوي شدة الضوضاء في بيئة العمل للتاكد انها في حدود المسموح بها قانونا والعمل علي تثبيتها في حالة تجاوزها بالوسائل الهندسية علي قدر الامكان .

 

   

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

...تحميل...